تعرف على النقطة المصيرية في تداولات سهم أموك على المدى المتوسط

 59       155      

أعلن وزير المالية طرح نسبة إضافية من أسهم شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية "أموك"، تعادل 20% من أسهمها، ضمن خطوات تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية في البورصة المصرية.

 

وأوضح الدكتور محمد معيط ، أن شركة "إن آي كابيتال " مستشار الحكومة لبرنامج الطروحات اختارت بنك "إتش إس بي سي" لتولي تنفيذ عملية طرح هذه النسبة الإضافية من شركة أموك، بعد تقدمه بأفضل عرض فني ومالي.

 

وقال الوزير محمد معيط إن هذا الطرح يأتي تنفيذاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، بالإسراع في تنفيذ المجموعة الأولى من برنامج الطروحات، الذي يستهدف تعميق سوق المال المصرية، وجذب المزيد من السيولة المالية للبورصة المصرية، بجانب توفير فرص استثمارية واعدة للمتعاملين في سوق المال المصرية، خاصة صغار المستثمرين، بما ينعكس على زيادة حجم الاستثمارات في محافظ الأوراق المالية المصرية.

 

وتوقع وزير المالية، أن يبلغ صافي قيمة البيع المتوقعة لنسبة الـ 20% من أسهم "أموك" نحو 2.8 مليار جنيه.

 

وأشار إلى أن توقيت الطرح في البورصة المصرية يجري تحديده بالاتفاق مع بنك "HSBC" لاختيار أفضل موعد بما يتناسب مع ظروف السوق.

 

وذكر وزير المالية في مؤتمر "يورومني" أن الحكومة تعتزم طرح حصص في نحو 5 شركات مملوكة لها بالبورصة خلال الربع الأول من 2019، من بينها شركات غير مدرجة بالبورصة حالياً.

 

وأضاف الوزير، وقتها، أنه سيتم طرح شركتي الإسكندرية للزيوت المعدنية (أموك) والشرقية للدخان خلال شهر أكتوبر المقبل، على أن يتم طرح 3 شركات أخرى خلال شهري نوفمبر وديسمبر المقبلين.

 



وعلى الجانب الفني فالسهم يتحرك في اتجاه هابط على المدى القصير الأجل وفي اتجاه صاعد على كل من المدى المتوسط وطويل الأجل.

 

ويقترب السهم في تعاملات الأخيرة من نقطة دعم هامة جدا عند مستوى 10.00 جنيه وهي نقطة ستحدد مصير التعاملات على المدى المتوسط الأجل .

 

ونتوقع انه في حالة احترام الأسعار لمستوى الدعم المذكور ان يرتفع السهم منذ هذه المستويات مستهدفا مستوى 11.00 ثم مستوى 11.70 جنيه ، اما كسر الأسعار لمستوى دعم 10.00 جنيه سيغير اتجاه المدى المتوسط من اتجاه صاعد الى اتجاه هابط .

 

لذلك ننصح بمتابعة التداولات الحالية وذلك لتطبيق وقف الخسارة لحاملي السهم في حالة الاستقرار أسفل مستوى 10.00 جنيه .

مقالات ذات صلة