ما هي خطة تشيكرز البريطانية؟ وما تأثيرها حتى الآن على الأسواق؟

 21       12      

تسيطر على الأجواء الأوروبية حاليا حالة من التخبط وعدم الوضوح بسبب ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي بدأ يأخذ منحنى يراه البعض خطير وقد يعصف بالأسواق بشكل كبير، ووسط هذا تظهر خطة تشيكرز التي نلقي عليها الضوء خلال هذا المقال.

 

ما هي تشيكرز (Chequers

 

تشيكرز هي المقر الريفي لرئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، والذي شهد اجتماع الحكومة لعدة أيام ووضع خطة للخروج من الاتحاد الأوروبي ناقشت عدة عوامل أهمها الإبقاء على العلاقات التجارية القوية مع الاتحاد الأوروبي بعد الانفصال، والعمل على إقامة منطقة حرة لتبادل السلع والمنتجات.

 

كما تنص تشيكرز على انهاء حرية الانتقال مواطنين الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا، وإنهاء رقابة محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي.

 

أهداف اتفاق تشيكرز من وجهة نظر الحكومة البريطانية؟

 

- اعطاء المملكة المتحدة سياسة تجارية مستقلة، مع القدرة على تحديد التعريفات الجمركية الخاصة بها من خارج الاتحاد الأوروبي والوصول إلى صفقات تجارية منفصلة.

 

- استعادة سيادة المحاكم البريطانية، وإنهاء هيمنة محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة.

 

- إنهاء المدفوعات السنوية الضخمة لميزانية الاتحاد الأوروبي، مع المساهمات المناسبة للعمل المشترك في مجالات محددة مثل العلم والابتكار، وتوجيه الأموال للأولويات المحلية.

 

أصوات معارضة لتشيكرز؟

 

شهد الانتهاء من وضع خطة تشيكرز استقالة ديفيد ديفيس (سكرتير بريكسيت) وبوريس جونسون (وزير للخارجية). كما حذر ستيف بيكر (وكيل وزارة الخزانة السابق في بريكست) أن الخطة غير مقبولة وغير قابلة للتطبيق ولن يتم تمريرها في البرلمان.

 

أما عن جاكوب ريس موج (رئيس مجموعة البحث الأوروبية) والتي تعد فصيل داخل حزب المحافظين الذي تتزعمه ماي، فيعارض بشدة خطة الحكومة تشيكرز ويؤيد انفصالا صريحا من التكتل بحلول 29 مارس العام المقبل.

 

جاكوب ريس موج الذي يعد خليفة محتمل لرئاسة الوزراء صرح أيضاً أنه في حالة تمسك تريزا ماي بخطة تشيكرز ستواجه تكتل مضاد في مجلس العموم البريطاني، لأن الخطة تمثل خضوع للاتحاد الأوروبي من وجهة نظره.

 

أثر تشيكرز على الأسواق؟

 

خطة تشيكرز وضعت خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو الماضي وبعدها شهد الجنيه الإسترليني هبوط حاد استمر لعدة أسابيع ليسجل أدنى مستوياته منذ منتصف عام 2017 عند 1.2661 قبل أن يعود إلى التعافي بشكل محدود منذ ذلك الوقت كما يظهر في الرسم البياني التالي.




مؤشر فوتسي 100 الرئيسي للأسهم البريطانية شهد حالة من الاستقرار بعد عرض خطة تشيكرز ولكنه واجه هبوط حاد أيضاً بسبب المعارضات الكبيرة التي شهدتها الخطة ليتراجع لأدنى مستوياته منذ منتصف شهر ابريل من العام الجاري عند 7220.5 نقطة كما يظهر على الرسم البياني التالي.



image

حسام العجمي

رئيس قسم التحليل الأساسي باللغة العربية في شركة Ofeed ، خبرة 11 سنة في الأسواق المالية. متخصص في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية وبيان أثرها على أسواق العملات والأسهم والسلع بالإضافة إلى استخدام التحليل الأساسي لرسم نظرة مستقبلية للأسواق المالية. قام بنشر العديد من الأبحاث الخاصة في الصحف والمجلات بوضع أهداف على المدى المتوسط للعملات والسلع المالية، إلى جانب دراسة السياسات النقدية للبنوك المركزية العالمية وتوقع توجهاتها المستقبلية.

مقالات ذات صلة