عمليات جني الأرباح تنهي مكاسب الأسهم الأمريكية

 10       7      

أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية يوم الثلاثاء على تراجع طفيف وذلك بعد عمليات جني الأرباح التي قضت على المكاسب التي سجلتها الأسهم بداية اليوم، وذلك على غرار الاصداء الإيجابية لاتفاق الولايات المتحدة التجاري مع المكسيك.

ارتفاع الأسهم الأمريكية لعدة جلسات متتالية دفع المستثمرين إلى عمليات البيع لجني الأرباح للاستفادة من المستويات المرتفعة لأسعار الأسهم.

فعلى مستوى التداولات انخفض مؤشر " داوجونز" إلى26048.51 نقطة بنسبة 0.05% بإجمالي 14.17 نقطة في حين انخفض مؤشر "ناسداك إلى 7822.57 نقطة بنسبة 0.01% بإجمالي 0.60 نقطة بينما انخفض مؤشر ستاندرد أند بورز 500 ليغلق عند المستوى 2885.72 نقطة بنسبة 0.03% بإجمالي 1.01 نقطة.

وعلى الرغم من الأصداء الإيجابية عن انتهاء الأزمة بين المكسيك والولايات المتحدة الامريكية بشأن التعريفة الجمركية التي صرح فيها الرئيس ترامب بأنه سوف يتم تعليق تنفيذ قرار فرض الرسوم الجمركية إلى أجل غير مسمى " وثقته بقدرة واشنطن على حل مشكلة الهجرة في أمريكا الوسطى"، إلا أنها لم تؤتي بثمارها على أصداء التداولات حيث فشلت الأسهم في الحفاظ على مكاسبها التي سجلتها بداية اليوم. 

هذا وقد صدر بيان مؤشر أسعار المنتجين الشهري والذي يناقش نسبة التغير في الأسعار التي يدفعها المنتجون للحصول على السلع والمواد الخام اللازمة لعملية الإنتاج، فقد صدر المؤشر عن شهر مايو وأظهر ارتفاع بنسبة 0.1% ليوافق توقعات الأسواق بينما كانت القراءة السابقة مرتفعة بنسبة 0.2%، في حين ارتفعت قراءة المؤشر الجوهري بنسبة 0.2% موافقة للتوقعات أيضاً وكانت القراءة السابقة بنسبة 0.1%.

وفي هذا الإطار فإنه يجدر القول بأن مؤشر أسعار المنتجين له تأثير على أداء سوق والعملات، فإذا ما كان المؤشر إيجابي أي أنه يطابق أو يعلو المتوقع فإن العملة تتأثر بشكل إيجابي، بينما إذا كان المؤشر أدنى من التوقعات "سلبي " فإنه سوف يؤثر بالسلب على أداء العملات وتحديدا الدولار.

مؤشر الدولار شهد تذبذب خلال تداولات اليوم فقد سجل أعلى مستوى عند 96.84 وأدنى مستوى عند 96.59 لينهي تداولات الثلاثاء بالقرب من مستويات الافتتاح حول المستوى 96.68.

مقالات ذات صلة