عملة كريبتون ريال الرقمية طريقة جديدة للاحتيال

 11       12      

في ظل توسع العملات الرقمية واستخدام تكنولوجيا البلوكتشين حول العالم، يستغل البعض هذا الأمر من أجل الاحتيال والتلاعب بعقول المستثمرين والمتداولين الذين ينضمون حديثا إلى أسواق العملات المشفرة، واحد طرق هذا التلاعب هي عملة جديدة بدأت في الانتشار تسمى "كريبتون ريال".

كريبتون ريال هي الطريق الجديد الذي يستغله صانعيها لخداع الساعين وراء المكسب السريع من سوق العملات الرقمية، فقد استغل صانعوها تضارب وقلة المعلومات المقدمة للمتداولين والمستثمرين عن العملات الرقمية بشكل عام من اجل الصاق صفة الرسمية على هذه العملة.

فتصميم لوجو العملة يعتمد على شعار المملكة العربية السعودية من خلال استخدام السيفين والنخلة، لكن كل الاقتصاديين يحذرون من هذه العملة التي تتخذ سنغافورة مقرا لها ولا تنتمي أو تنسب إلى السعودية.

فمثل هذه العملات لا تأخذ صفة الرسمية أو القانونية من الدولة بل هي طريقة لضياع أموال المتداولين والمستثمرين، بالإضافة إلى الآثار السلبية التي تسببها للاقتصاد المحلي بشكل أو بآخر من خلال الاضرار بالعملة الوطنية.

المستشار الاقتصادي أحمد الشهري حذر من المخاطر الناجمة عن التداول على هذه العملة خاصة في ظل التقلب السريع في قيمتها وعدم الثبات أو حصولها على الدعم والقانونية وإمكانية ضياع فرصة التسوية على ممتلكيها في أي وقت.

أيضاً الترويج لهذه العملة في المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي بشكل عام يندرج ضمن طرق التصيد عبر الانترنت والاحتيال والوعود بالمكسب السريع.

عملة كريبتون ريال لا تمتلك أي صفة قانونية من المملكة العربية السعودية ولا تقدم لها حكومة المملكة أي دعم أو ضمان، فهي خارج مظلة الرقابة المالية التي تقدمها المملكة وبالتالي فإن الترويج لها على كونها مصدرة من السعودية هو اكبر دليل على كونها أحد سبل الاحتيال.

مقالات ذات صلة