توقعات بتخفيض الفيدرالي سعر الفائدة بالرغم من الاتفاق التجاري مع المكسيك

 37       37      

يتوقع المتداولون على السندات تخفيض سعر الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الأشهر القليلة المُقبلة، وذلك على الرغم من الاتفاق التجاري الذي تم بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك.

يوضح الرسم البياني التالي العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي المنتهية في اغسطس، والذي يُظهر لنا أن المتداولين يسعرون بوصول سعر الفائدة للبنك الفدرالي إلى نسبة 2.15%، وذلك بعد اجتماع صانعي السياسة في شهر يوليو المقبل.

 WhatsApp Image 2019-06-11 at 12.01.16 PM.jpeg

على الجانب الآخر، يُظهر لنا الرسم أن هذه النسبة أعلى بثلاثة نقاط من المستوى الذي اغلقت عنده يوم الجمعة الماضية، وذلك قبل الاعلان عن الاتفاقية التجارية التي تمت بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، والتي أدت بدورها إلى تمكين المتداولين من توقع فرصة تخفيض ربع نقطة مئوية من أسعار الفائدة يصل إلى 90% بنهاية يوليو القادم.

يحدث هذا في الوقت الذي توضح لنا توقعات العقود الآجلة المنتهية في شهر يناير أن المتداولين يراهنون على أكثر من 60 نقطة لتخفيض الفائدة بنهاية هذا العام.

يتوقع السوق ان تكون الخطوة الأولى في التخفيض بمقدار 50 نقطة أساس، برغم الهدنة التي خففت حدة التوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك. لكن بقيت التوترات في قمة حدتها بسبب التصعيدات الحالية بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين وضبابية تأثير هذا النزاع على النمو العالمي في المستقبل. كل هذا جعل المتداولين يراهنون على تراجع أسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي الفترة القادمة.

تُشير بعض التوقعات أن شهر سبتمبر هو الشهر الأكثر ترجيحاً لحدوث التخفيف في اسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، ومن المرجح أيضاً ان يحدث التخفيض جملةً واحدة في شهر واحد.

تنتظر الاسواق العالمية بمزيد من الترقب قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة الذي سيحسم الجدل القائم والتوقعات من قبل المستثمرين، وهو ما سيتوقف عليه الكثير من الأمور خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة