التحليل الأساسي

تذبذب حاد في مستويات الإسترليني وسط محادثات البريكست والتضخم

الاسترليني

واجه الجنيه الإسترليني اليوم تذبذب ملحوظ في أداءه امام الدولار الأمريكي، حيث يرجع ذلك بشكل كبير إلى ما تسبب فيه القلق الذي سيطر على نفسية المستثمرين في بداية الجلسة بشأن المفاوضات البريطانية مع الاتحاد الأوروبي، ليستقر الأمر بشكل نسبي عند ظهور بيانات التضخم.

وصل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي اليوم بحلول الساعة 11:35 بتوقيت غرينتش إلى مستويات 1.2741 دولار، بعد ان كان قد افتتح جلسة اليوم عند مستويات 1.2777 دولار. ليتراجع بذلك عن أعلى مستوى له خلال الخمسة أشهر الماضية عند 1.2800 دولار الذي كان قد وصل إليه أمس.

معدل التضخم البريطاني يستقر

استقر معدل التضخم الخاص بالمملكة المتحدة خلال شهر سبتمبر بنفس مستواه لشهر اغسطس الماضي. يُذكر ان هذا المستوى كان الأدنى للتضخم منذ ثلاثة سنوات ماضية. لتعكس بذلك توقعات المحللين التي انحسرت عند ارتفاع بنسبة 1.8%.

أظهرت بيانات هيئة الإحصاءات الوطنية الصادرة اليوم ارتفاع في مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 1.7% على أساس سنوي خلال شهر سبتمبر الماضي وهي نفس مستويات أغسطس من نفس العام.

يُذكر أن تراجع أسعار الطاقة في المملكة بنحو 2.1%، يُعد هو المتسبب الأكبر في فشل معدل التضخم في الارتفاع خلال الشهر الماضي، حيث ان هذا التراجع يُعد هو الأقوى خلال الثلاثة سنوات الماضي.

من ناحية أخرى أظهرت بيانات رسمية أمس تراجع الوظائف البريطانية مع اقتراب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث انخفض عدد الأشخاص الذين يعملون بأكثر من أربعة أعوام وازداد معدل التضخم بشكل غير متوقع.

من جانبه علق بنك إنجلترا ان ضغوط التضخم الأساسية تعني أنه ربما لا يزال بحاجة إلى رفع أسعار الفائدة على المدى المتوسط، وذلك إذا كان هناك نهاية واضحة للضبابية التي تسود الأسواق بشأن عملية إتمام خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بصفقة ام لا؟ وكيف سيستعيد الاقتصاد العالمي كامل قوته من التباطؤ الذي طرأ على نموه بسبب البريكست والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

شارك المقال