الذهب يرتفع خلال الجلسة الأوروبية قبل اجتماع جاكسون هول

 12       11      

ارتفعت أسعار المعدن النفيس خلال الجلسة الأوروبية اليوم الثلاثاء بعد بداية سلبية خلال التداولات الأسيوية، يأتي هذا التذبذب في تحركات الذهب في الوقت الذي يستعد المتداولون لندوة جاكسون هول للبنك الاحتياطي الفيدرالي المقرر عقدها في وايمنج بالإضافة إلى خطاب جيروم باول رئيس الفيدرالي نهاية هذا الأسبوع.

وصلت أسعار الذهب اليوم بحلول الساعة 09:39 بتوقيت غرينتش إلى مستويات 1502.95 دولار للأونصة، وذلك بعد أن سجل أعلى مستوياته اليوم عند 1503.32 دولار للأونصة وكان قد افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1496.11 دولار للأونصة.

يُذكر أن هذا التذبذب الذي شهده المعدن النفيس جاء بعد التصريح الذي صدر عن وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس يوم أمس، الذي أكد فيه سماح واشنطن بتمديد 90 يوم أخرى للشركة الصينية هواوي بمباشرة أعمالها مع الشركات الأمريكية بشكل مؤقت. يُذكر أن هذه الأنباء كان لها دور فعال في التخفيف من حدة التوترات بشأن النزاع التجاري القائم بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

وقد عمل هذا على تخفيف الطلب على الذهب خاصة بعد الانخفاض الذي شهده خلال الجلستين الماضيتين، حيث يعمل الذهب كملاذ آمن في الأسواق المالية.

تنتظر الأسواق العالمية هذا الأسبوع العديد من الأحداث الهامة التي سوف تؤثر بدورها على مجريات الأحداث في الاقتصاد العالمي. من أهمها الاجتماع السنوي للبنك الاحتياطي الفيدرالي المقرر عقده من يوم الخميس إلى السبت القادم، والذي سيتم فيه توضيح الاتجاه العام لمستقبل عملية تخفيض أسعار الفائدة المتبعة حالياً.

من ناحية أخرى سيكون للخطاب الذي سوف يُلقيه رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي باول جيروم يوم الجمعة المقبلة تأثيره المباشر على توجيه تحركات الأسواق العالمية خلال الفترة المقبلة. حيث من المرجح أن يُركز باول على ما إذا كان صانعي السياسة يعيدون النظر حول مسار تخفيض أسعار الفائدة لتصبح دورة تخفيف كاملة أم لا.

على صعيدٍ متصل، ستؤدي أي تلميحات جديدة حول المزيد من التخفيضات الجديدة في أسعار الفائدة إلى تعزيز وضع الذهب في الأسواق. يُذكر أن آخر تخفيض تم من قبل الاحتياطي الفيدرالي كان بمقدار 25 نقطة في يوليو الماضي.

أيضاُ تنتظر الأسواق اعلان البنك الاحتياطي الفيدرالي يوم غد الأربعاء عن محضر اجتماعه الأخير الذي عقد في 30-31 يوليو الماضي، حيث تراقب الأسواق التغيرات في السياسة النقدية للبنك خاصة بعد قيامه بخفض أسعار الفائدة وهل سيستمر على هذا المنوال أم لا.

البنك المركزي الأوروبي سيعلن أيضاً عن محضر اجتماعه الأخير والذي أشار خلاله إلى انه يُمكن أن يُحيي برنامج التخفيف الكمي خلال الاشهر القادمة.

الخلاصة: أن أسعار الذهب مستمرة في إيجاد الدعم في الأسواق بسبب التوترات والمخاوف من الركود الاقتصادي التي انتشرت بعد بيانات النمو الضعيفة التي تصدر من الاقتصاديات العالمية، إلى جانب التأثير السلبي الناتج من الحرب التجارية العالمية، بينما التراجعات الطفيفة التي شهدها الذهب خلال الجلسات القليلة الماضية ما هي إلا عمليات جني أرباح لموجة الصعود الكبيرة التي دفعت الذهب لتسجيل أعلى مستوياته منذ ابريل من عام 2013.

مقالات ذات صلة