التحليل الأساسي

ارتفاع قياسي للجنيه الإسترليني في ظل فوضى البريكست

الجنيه الاسترليني

استعاد الجنيه الإسترليني أداءه القوي في سوق العملات اليوم ليسجل مستوى قياسي جديد، بعد بداية ضعيفة صباح اليوم التداولات، بسبب ما توصل له مجلس العموم البريطاني من رفضه التصويت على ما توصل له بوريس جونسون من اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، واجباره على ارسال خطاب بطلب تأجيل البريكست إلى الاتحاد الأوروبي.

بحلول الساعة 09:30 بتوقيت غرينتش، تداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي عند مستويات 1.2985 دولار، وذلك بعد أن كان قد افتتح جلسته اليوم عند مستوى 1.2947 دولار. قبل أن يسجل أعلى مستوى منذ منتصف شهر مايو عند 1.3010.

يأتي هذا الأداء الإيجابي من قبل الإسترليني بعد أن استطاع تسجيل ارتفاع أسبوعي خلال الثلاثة أسابيع الماضية.

تطور البريكست وتأثيرها المباشر على أداء الإسترليني

تطورت قضية البريكست خلال الأيام القلائل الماضية، حيث من المحتمل أن يحاول رئيس الوزراء البريطاني اليوم أن يطرح صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي للتصويت في البرلمان، وذلك بعد أن أجبره خصومه من المعارضين على إرسال خطاب يطلب التأجيل من الاتحاد الأوروبي.

كان قد تعرض بوريس جونسون إلى كمين من قبل بعض معارضيه في البرلمان يوم السبت الماضي، حيث طالبوه بتغيير تسلسل التصديق على الصفقة، مما تسبب في تعرضه لقانون يطالبه بالتأجيل حتى 31 يناير المقبل.

من جانبها اعتزمت الحكومة البريطانية في وقت سابق من يوم الأحد الماضي مغادرة الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد لها في 31 أكتوبر المقبل، على أن يتم عرض الصفقة للتصويت في البرلمان يوم الإثنين.

يُذكر أنه من غير المرجح أن يسمح رئيس البرلمان بمثل هذا التصويت مرة أخرى، وذلك لأنه سيكرر ما تم مناقشته يوم السبت الماضي، لكن قراره لم يُعلن بعد.

موقف الاتحاد الأوروبي من اضطراب البريكست

على صعيدٍ آخر انزعج الاتحاد الأوروبي من الإشارات المتناقضة التي أرسلتها لندن من جراء المناقشات الأخيرة لهم، حيث جاء على لسان أحد دبلوماسيين الاتحاد الأوروبي أنهم يبحثون عن مزيد من الوضوح حتى نهاية الأسبوع الحالي.

ستنتظر جميع الأسواق العالمية بكثب ما ستؤول إليه المفاوضات في البرلمان الأوروبي خلال الأيام القلائل المقبلة.

شارك المقال