أزمة البريكست تضرب من جديد والاسترليني أولى الضحايا

 2       0      

استكمل الجنيه الإسترليني انهياره للجلسة العاشرة على التوالي ليصل لأدنى مستوياته في أربعة أشهر مقابل الدولار، وذلك بعد انتهاء المحادثات بين حزب العمال البريطاني والمعارض والحكومة البريطانية دون موافقة الحزب على خطة البريكست المقدمة من قبل تريزا ماي.

انخفاض مستمر يشهده الجنيه الإسترليني

الجنيه الإسترليني انخفض بنسبة 3.3% مقابل الدولار خلال أسبوعين ليسجل 10 جلسات متتالية من الهبوط سجل خلاله أدنى مستوى منذ منتصف شهر يناير الماضي عند 1.2741، وكان قد افتتح تداولات هذا الأسبوع عند المستوى 1.2998.

بينما ارتفع اليورو مقابل الجنيه الإسترليني وسجل اليوم أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر عند 0.8763 بعد أن سجل الزوج ارتفاع هذا الأسبوع بنسبة 1.6% بعد أن بدأ تداولات الأسبوع عند 0.8634.

فشل محادثات الحكومة مع حزب العمال البريطاني

زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين أشار أن المحادثات مع الحكومة البريطانية بشأن خطة البريكست المقدمة من قبلها قد انتهت، وان الحزب قرر الاستمرار في رفض الخطة مع استمراره في دراسة المقترحات الجديدة التي ستقدم من الحكومة البريطانية.

وأضاف كوربين أن حزب المحافظين قد عمل على البحث عن زعامة جديدة للحكومة وهو الأمر الذي نتج عنه تراجع كبير في الثقة في الحكومة الحالية وتآكل في سلطاتها.

أما هيلاري بين عضوة حزب العمال البريطاني فقد أشارت أن انتهاء المحادثات مع الحكومة بهذا الشكل دون التوصل لاتفاق بشأن البريكست، قد يفتح الباب لإجراء استفتاء جديد على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

مخاوف البريكست تعود من الجديد وتضرب الإسترليني

من جديد عادت مخاوف البريكست إلى الأسواق وكان الجنيه الإسترليني هو اول الضحايا، فعزوف المستثمرين عن المخاطرة ضرب العملة الملكية سريعا وهي بالطبع أول المتأثرين بأزمة البريكست.

ناهيك عن مؤشرات الأسهم الأوروبية، فقد انخفض مؤشر فوتسي 100 لأسهم بريطانيا بنسبة 0.50% ليفقد 36.76 نقطة ويصل للمستوى 7316.75 نقطة في تمام الساعة 12:01 بتوقيت غرينتش.

كما انخفض مؤشر يورو ستوكس 50 بنسبة 0.86% ليصل إلى 3409.04 نقطة، وانخفض مؤشر الداكس الألماني بنسبة 1.08% عند 12177.7 نقطة، كما انخفض مؤشر كاك 40 في فرنسا بنسبة 0.68% عند 5411.03 نقطة.

image

حسام العجمي

رئيس قسم التحليل الأساسي باللغة العربية في شركة Ofeed ، خبرة 11 سنة في الأسواق المالية. متخصص في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية وبيان أثرها على أسواق العملات والأسهم والسلع بالإضافة إلى استخدام التحليل الأساسي لرسم نظرة مستقبلية للأسواق المالية. قام بنشر العديد من الأبحاث الخاصة في الصحف والمجلات بوضع أهداف على المدى المتوسط للعملات والسلع المالية، إلى جانب دراسة السياسات النقدية للبنوك المركزية العالمية وتوقع توجهاتها المستقبلية.

مقالات ذات صلة