انفوجرافيك

فيروس كورونا قد يدفع نصف مليار شخص نحو الفقر

كورونا الفقر

حذرت منظمة أوكسفام الخيرية من أن التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا من شأنها أن تدفع بحوالي نصف مليار فرد حول العالم إلى مستويات الفقر، وذلك ما لم يتم اتخاذ اجراءات عاجلة لمنع حدوث هذا الأمر.

وفقاً لبحث أجرته الجامعة الوطنية الأسترالية نيابة عن أوكسفام تم تقدير التأثير الاقتصادي الناتج عن الفيروس وذلك على المدي القصير وذلك بناءً على خطوط الفقر المحددة من قبل البنك الدولي عند 1.90 و3.20 و5.50 دولار في اليوم.

 

من المقرر أن يزداد الفقر العالمي لأول مرة منذ عام 1990، حيث قد تؤدي إجراءات الإغلاق واحتواء الفيروس إلى القضاء على 30 عاماً من النجاح في مكافحة الفقر.

من ضمن السيناريوهات المتوقعة لمستقبل الفقر فيما بعد الكورونا، يُشير السيناريو الأكثر خطورة إلى تراجع الدخل بنسبة 20%، وهو ما سيترتب عليه جني أكثر من 548 مليون شخص إضافي أقل من 5.50 دولار في اليوم وهو إحدى عتبات الفقر بالنسبة للبنك الدولي.

من ناحية أخرى حذرت الأمم المتحدة بالفعل من أن الوباء العالمي من شأنه أن يؤدي إلى فقدان ما يقرب من نصف الوظائف في افريقيا وأن هناك حاجة إلى 2.5 تريليون دولار لإنقاذ البلدان النامية من الأزمة.

وعلى هذا الأساس دعت منظمة اوكسفام إلى حزمة إنقاذ عالمية لتعبئة الأمم المتحدة بما تحتاجه لإنقاذ الدول النامية، واسقاط الديون التي تقدر بنحو تريليون دولار، بالإضافة إلى زيادة تدفقات المساعدة.

شارك المقال