التحليل الأساسي

الذهب عند الأعلى منذ نوفمبر 2011 وسط اللجوء إلى الملاذ الآمن

الذهب الملاذ الآمن

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الأربعاء لتسجل أعلى مستوى منذ 8 سنوات في ظل ارتفاع الطلب على الملاذ الآمن في الأسواق المالية بسبب المخاوف من ارتفاع حالات الإصابات بفيروس كورونا، وترقب فرض المزيد من عمليات التحفيز من قبل الدول لمواجهة التراجع الاقتصادي الكبير.

أسعار الذهب اللحظية شهدت ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي ليسجل أعلى مستوى منذ نوفمبر 2011 عند 1800.70 دولار للأونصة وكان قد افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1795.23 دولار للأونصة.

تجاوز تفشي الفيروس التاجي في الولايات المتحدة علامة فارقة جديدة قاتمة تجاوزت 3 ملايين حالة مؤكدة يوم أمس الثلاثاء، حيث أبلغت المزيد من الولايات عن أعداد قياسية من الإصابات الجديدة، وتواجه فلوريدا نقصًا وشيكًا في أسرة وحدة العناية المركزة.

بينما قد عبر ثلاثة من مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي عن قلقهم من أن تصاعد العدوى يهدد بخفض الإنفاق الاستهلاكي والمكاسب الوظيفية حيث توشك بعض برامج التحفيز على الانتهاء.

وفي استراليا أعيد فرض إجراءات الإغلاق في ملبورن، ثاني أكبر مدينة في أستراليا، حيث يسعى المسؤولون لاحتواء تفشي فيروس كورونا، الأمر الذي دفع مؤشر الأسهم في استرالي S&P/ASX200 إلى تسجيل أسوأ أداء يومي له منذ أسبوع منخفضاً بأكثر من 1.5%.

كل هذه العوامل عملت على استمرار توجه المستثمرين إلى الذهب باعتباره الملاذ الآمن في ظل الأوضاع الغير مستقرة في الأسواق المالية في الفترة الحالية. وقد صرح صندوق SPDR Gold Trust الذي يعد أكبر صندوق مالي متداول في الذهب في العالم، أن حيازته من الذهب قد ارتفعت بنسبة 0.66% إلى 1199.36 طن يوم الثلاثاء.

يأتي ارتفاع الذهب اليوم على الرغم من تعافي مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الفيدرالية أمام سلة من 6 عملات رئيسية، ليسجل ارتفاع لليوم الثاني على التوالي عند المستوى 97.00 إلا أن هذا الارتفاع فشل في التأثير السلبي على أداء المعدن النفيس.

من جهة أخرى انخفضت مؤشرات الأسهم في المنطقة الأسيوية وأوروبا بعد تراجع مماثل في الأسهم الأمريكية يوم أمس، مما زاد من تزايد الاقبال على الذهب خاصة مع تزايد اعداد الإصابات والتوقعات بالتأثير السلبي على أداء الاقتصاد.

شارك المقال