التحليل الأساسي

وزير المالية البريطاني يحذر من ارتفاع الاقتراض العام

الاقتراض العام بريطانيا

صرح وزير المالية البريطاني ريشي سوناك اليوم الخميس أن الارتفاع القياسي في الدين العام من غير المتوقع أن يشهد تراجع بسرعة كافية، ليشير إلى ضرورة زيادة الضرائب بمجرد الانتهاء من أزمة جائحة كورونا.

ورفض سوناك تحديد زيادات ضريبية بعينها، وأشار ان أي قرار سيحتاج إلى انتظار بيان ميزانيته السنوية المستحقة في أوائل العام المقبل. وفي تصريح سابق له أكد أنه سيتعين اتخاذ خيارات صعبة بشأن التمويل العام في البلاد بعد الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 55 ألف شخص في بريطانيا وأدى إلى أكبر انهيار في النشاط الاقتصادي منذ أكثر من 300 عام.

هذا وتوقعت وزارة المالية يوم الأربعاء أن يصل عجز الموازنة إلى أعلى مستوياته منذ الحرب العالمية الثانية عند 19.0٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، قبل أن ينخفض ​​إلى 7.4٪ في 2021/2020 ثم يصل إلى أدنى مستوياته عند حوالي 4٪ من الناتج المحلي الإجمالي فوق مستويات ما قبل الجائحة.

وقالت إن الحكومة البريطانية ستحتاج إلى إيجاد 29 مليار جنيه إسترليني - ما يزيد قليلاً عن 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي - لموازنة الإنفاق اليومي مع عائدات الضرائب بنهاية فترة التوقعات.

وأشارت وزارة المالية أن أسعار الفائدة المنخفضة عند مستويات قياسية ساعدت على السيطرة على الديون بشكل كبير، خاصة أنه من المقرر أن ينخفض ​​الإنفاق على فوائد الديون إلى حصة منخفضة قياسية من الإنفاق العام بسبب ضعف الفائدة، وذلك على الرغم من زيادة الاقتراض حسب توقعات مكتب مسؤولية الميزانية في وزارة المالية.

المخاوف التمويلية للحكومة البريطانية عملت على تقليل قوة ارتفاع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار اليوم، فبعد أن سجل الاسترليني أعلى مستوى منذ ثلاثة أشهر عند 1.3397 عاد إلى التراجع مجدداً ليتداول عند 1.3362.

ساعد على تقلص مكاسب الجنيه الإسترليني الأداء الإيجابي الذي سجله الدولار الأمريكي اليوم مقابل سلة من العملات الرئيسية، فبعد تسجيله أدنى مستوى في 3 أشهر وفقاً لمؤشر الدولار عاد إلى الارتفاع مجدداً خاصة مع تراجع أسواق الأسهم التي أعطت فرصة للدولار للتعافي.

شارك المقال