التحليل الأساسي

محضر اجتماع الفيدرالي: استمرار السياسة النقدية لفترة من الوقت

محضر اجتماع الفيدرالي

صدر اليوم محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي عقد في 28-29 من شهر يناير الماضي، ليظهر موافقة أعضاء لجنة السياسة النقدية في البنك على استمرار السياسة النقدية الحالية لفترة أطول من الوقت.

وأقد أشار البنك الاحتياطي الفيدرالي أن استمرار تحسن قطاع العمالة ووصول معدلات البطالة إلى مستويات متدنية قياسية، قد ساهم بشكل كبير في اعتدال معدلات النمو والناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأخير من العام الماضي.

من جهة أخرى أظهر محضر اجتماع البنك أن معدلات التضخم مستقرة تحت مستهدف البنك عند 2% ولكن التوقعات أشارت إلى إمكانية الارتفاع بشكل طفيف، إلا أن أعضاء البنك يرون أن البنك الفيدرالي قد يتغاضى عن ارتفاع معدلات التضخم أو تراجعها دون المستهدف وذلك لفترة من الوقت.

هذا وقد أشار البنك أن التوترات التجارية قد شهدت تراجع إلى جانب تقلص المخاوف المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى جانب استقرار النمو العالمي، وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع معدلات المخاطر في الاقتصاد العالمي.

أما عن مخاطر فيروس الكورونا الجديد فقد أشار البنك الاحتياطي الفيدرالي أن لجنة السياسة النقدية وافقت على ضرورة المراقبة عن كثب لتطورات التأثير السلبي لانتشار الفيروس على الاقتصاد الأمريكي.

كما أظهر محضر اجتماع الفيدرالي ان الحفاظ على أسعار الفائدة من شأنه أن يمنح اللجنة الوقت لإجراء تقييم كامل للتأثير المستمر على النشاط الاقتصادي، كما سيسمح لواضعي السياسات بتجميع مزيد من المعلومات التي تؤثر على التوقعات الاقتصادية خاصة بعد أن تراجعت المخاوف التجارية في الآونة الأخيرة، ولكن تبقى الشكوك حول التوقعات الاقتصادية خاصة بعد تفشي فيروس الكورونا.

هذا وقد أكد العديد من أعضاء البنك الفيدرالي أنه مع اقتراب الاحتياطيات من مستويات كبيرة بشكل دائم، ستقل الحاجة إلى عمليات شراء كبيرة لسندات الخزانة وعمليات إعادة الشراء، ويمكن تقليص هذه العمليات تدريجياً أو التخلص التدريجي منها

وعن مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس اداؤه أمام سلة من 6 عملات رئيسية فقد استمر في الارتفاع وسجل اعلى مستوى جديد منذ منتصف عام 2017 عند 99.62 بعد إشارة محضر اجتماع البنك الفيدرالي إلى استمرار السياسة النقدية لفترة أطول من الوقت.

شارك المقال