التحليل الأساسي

قفزة في مستويات الجنيه الإسترليني بعد البيانات البريطانية

مستويات الجنيه الإسترليني

ارتفعت مستويات الجنيه الإسترليني خلال تداولات اليوم الأربعاء أمام الدولار ليسجل أعلى مستوياته منذ بداية الأسبوع، وذلك بعد صدور عدد من البيانات عن الاقتصاد البريطاني بالإضافة إلى ضعف مستويات الدولار.

زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار سجل أعلى مستوى عند 1.3063 بعد أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1.2928 ليرتفع بنسبة 0.84%.

أعلن الاقتصاد البريطاني عن ارتفاع معدلات التضخم خلال شهر سبتمبر بنسبة 0.4% بعد انخفاض سابق بنسبة 0.4%، بينما ارتفع المؤشر السنوي بنسبة 0.5% من ارتفاع سابقة بنسبة 0.2%.

أيضاً أسعار التجزئة ارتفعت في بريطانيا عن نفس الشهر لتسجل 0.3% من انخفاض سابق بنسبة 0.3%، بينما ارتفع المؤشر السنوي بنسبة 1.1% من 0.5%.

هذا وقد أظهرت أرقام رسمية يوم الأربعاء أن اقتراض الحكومة البريطانية في النصف الأول من العام المالي أعلى بست مرات مما كان عليه قبل جائحة فيروس كورونا، مما رفع الدين العام إلى أعلى مستوياته منذ عام 1960.

وبلغ إجمالي الاقتراض العام في سبتمبر وحده 36.101 مليار جنيه استرليني (46.90 مليار دولار) متجاوزا التوقعات على الرغم من تعديل أرقام شهر أغسطس بالخفض بأكثر من خمس مليارات جنيه إلى 30.113 مليار جنيه.

سجل الدولار أدنى مستوى له في شهر يوم الأربعاء حيث سعى المستثمرون المتفائلون بشأن حزمة التحفيز الأمريكية قبل الانتخابات إلى العملات ذات المخاطر العالية، في حين ساعد التعافي القوي في الاقتصاد الصيني على دفع اليوان إلى أعلى مستوى في عامين.

أثار الرئيس دونالد ترامب الآمال في تحقيق تطور في برنامج التحفيز، قائلاً إنه مستعد لقبول مشروع قانون مساعدات كبير على الرغم من معارضة حزبه الجمهوري.

أما عن مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الفيدرالية أمام سلة من العملات الرئيسية فقد سجل أدنى مستوى في شهر عند 92.75 بينما افتتح المؤشر جلسة اليوم عند المستوى 93.70.

شارك المقال