التحليل الأساسي

خطر الكورونا يتزايد قبل اجتماع مجموعة العشرين

الكورونا مجموعة العشرين

في الوقت الذي يستعد فيه وزراء مالية مجموعة العشرين للاجتماع واصل فيروس الكورونا تأثيره السلبي على سوق الأسهم الآسيوية الذي تراجع بشكل ملحوظ خلال تداولات اليوم ودفع المستثمرين في الأسواق العالمية إلى الفرار من الأصول ذات المخاطر العاليةْ.

أعلن صندوق النقد الدولي في وقت سابق أن محاولة الوقوف على حقيقة التأثير المباشر لتفشي فيروس الكورونا على النمو العالمي أمر سابق لأوانه، الأمر الذي جاء قُبيل وقت قليل من اجتماع مجموعة العشرين القادم.

أغلق مؤشر نيكاي الياباني اليوم على انخفاض وصلت نسبته إلى نحو 0.39%، ليستقر قرب مستويات 23386.74 نقطة. في حين وصل مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج إلى مستويات 27308.81 نقطة، بانخفاض وصلت نسبته إلى حوالي 1.09%. من جانبه واصل مؤشر MSCI لعموم آسيا تراجعه أيضاً إلى أن وصل إلى مستويات 167.33 نقطة، لتبلغ بتلك المستويات نسبة تراجع المؤشر إلى نحو 0.64%.

يأتي هذا التراجع التي تشهده اسواق الأسهم الآسيوية على خلفية الزيادة المستمرة في أعداد المصابين بفيروس الكورونا الجديد، حيث أبلغت الصين عن وصل أعداد مصابين الفيروس إلى نحو 75400 حالة، في حين تعدت أعداد الوفيات داخل الصين 2236 شخص. يُذكر أن الفيروس يؤثر على المستثمرين فيدفعهم إلى الفرار من الأصول ذات المخاطر العلية داخل آسيا واللجوء بكثافة إلى استثمارات الملاذ الآمن.

من ناحية أخرى يستمر الفيروس في الانتشار أيضاً خرج نطاق الصين، حيث ظهر في حوالي 26 دولة وقتل 11 شخص، وذلك حسب بيانات رويترز.

على صعيدٍ آخر يزداد الأمر سوءً يوماً بعد يوم مع عدم الإعلان على وجود مصل مضاد لهذا الفيروس السريع في الانتشار، ولكن أعلن نائب وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني في وقت سابق أن أول لقاح لفيروس الكورونا سيتم تقديمه إلى التجارب في أواخر شهر أبريل القادم.

وعلى خلفية التجارة في الصين، فقد أعلنت وزارة التجارة الصينية خلال مؤتمر صحفي لها عن توقعها بانخفاض معدل نمو الواردات والصادرات الصينية خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري بشكل حاد، وذلك بسبب التأثير المباشر للفيروس الذي أدى إلى امتداد فترة العطلات وتأخير الرجوع إلى العمل.

شارك المقال