التحليل الأساسي

تزايد خسائر النفط بسبب مخاوف كورونا وارتفاع المخزونات

خسائر النفط

واصلت أسعار النفط خسائرها للجلسة الثالثة على التوالي يوم الخميس وسط استمرار القلق من موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا وبعد ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية.

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي أكثر من 1 في المائة إلى 37.60 دولار للبرميل، بعد الخسائر الكبيرة التي بلغت 4.95 في المائة أمس بعد زيادة أكثر من التوقعات في مخزونات الخام الأمريكية الأسبوع الماضي.

وانخفض خام برنت 1.7 في المئة إلى 39.62 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى في تسعة أيام، مستأنفًا ارتفاعه من أعلى مستوى سجله عند 43.93 دولار يوم الثلاثاء، وهو أعلى مستوى منذ أوائل مارس.

ومع ذلك ينصب التركيز الرئيسي بين المستثمرين على الطفرة الأخيرة في عدوى فيروس كورونا في الولايات المتحدة التي دفعت بعض الولايات إلى فرض الحجر الصحي لمدة 14 يومًا على المسافرين من كاليفورنيا وفلوريدا وتكساس.

بالرغم من تمكن الولايات المتحدة مؤخرًا من تسوية منحنى حالات الفيروس الجديدة، إلا أنه يوجد حاليًا ارتفاع آخر للحالات في الولايات الجنوبية والغربية.

وفي الوقت نفسه بلغ الوباء 9،542،451 في جميع أنحاء العالم، مع وصول عدد الوفيات إلى 485،280 ، حيث من المتوقع أن تصل أعداد الإصابات إلى 10 ملايين بحلول نهاية الأسبوع.

التزايد السريع في عدد الاصابات زاد من مخاوف احتمالات تراجع الطلب على الوقود في المستقبل، حيث أن الشاغل الرئيسي في هذه الأثناء هو مشاهدة موجة ثانية من عدوى كورونا.

ومن ناحية العرض أفادت وكالة الطاقة الأمريكية (EIA) عن وجود 1.4 مليون برميل في مخزونات الخام الأمريكية في الأسبوع المنتهي في 19 يونيو ليصل إجمالي 540.7 مليون برميل، مما يشير إلى أن الطلب على الخام كان أضعف من المتوقع. وكان محللون قد قدروا ارتفاعا قدره 1.2 مليون برميل.

عملت المخاوف من قرارات التجارة الجديدة على زيادة التوترات في الأسواق بعد أن وضعت الولايات المتحدة خططًا لفرض رسوم جمركية على 3.1 مليار دولار من المنتجات الأوروبية.

وانخفض مؤشر يورو ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بنسبة 0.74 في المئة إلى 354.54 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ منتصف يونيو، ليتبع خسائر حادة بين الأسهم الآسيوية التي انخفضت من أعلى مستوياتها في أربعة أشهر.

ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بشكل طفيف إلى 97.26، قبل صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي النهائي للولايات المتحدة، والسلع المعمرة وبيانات مطالبات البطالة الأسبوعية المستحقة في وقت لاحق من اليوم.

شارك المقال