التحليل الأساسي

السيناريوهات المحبطة لا تزال تنتظر الاقتصاد البريطاني

الاقتصاد البريطاني

في تطور سلبي جديد في وضع الاقتصاد البريطاني أعلنت مؤسسة S&P للتصنيف الائتماني أنها قامت بتخفيض توقعاتها للنمو في الاقتصاد البريطاني خلال العام الجاري بأقل من توقعاتها السابقة، وزادت من المخاوف بشأن مستقبل الاقتصاد والشركات العاملة في بريطانيا في حالة تم الانفصال عن الاتحاد الأوروبي دون التوصل لاتفاق تجاري.

مؤسسة S&P للتصنيف الائتماني خفضت توقعات النمو خلال عام 2020 إلى 9.7% وذلك بعد أن كانت توقعاتها السابقة بنسبة 8.1%، في تطور سلبي للنظرة المستقبلية للاقتصاد البريطاني، خاصة أن المؤسسة توقعات انخفاض النمو في العام القادم بنسبة 8%.

وحذرت المؤسسة في تقريرها أنه في حالة حدوث سيناريو البريكست بدون التوصل إلى اتفاق فسيعمل ذلك على التسبب في أضرار كبيرة للشركات العاملة في بريطانيا إلى جانب الشركات الأوروبية الأخرى.

يأتي هذا بعد تزايد التوقعات بإمكانية تعرض بريطانيا لإغلاق جديد بسبب تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا مع اقتراب الشتاء، وذلك على الرغم من تصريحات المسئولين أن بريطانيا ستقدم الدعم اللازم للمساعدة على التعافي من تداعيات فيروس كورونا.

يأتي هذا بعد تصريحات سابقة من رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون عن قيام بريطانيا بفرض إجراءات تشديد جديدة من أجل المواجهة القادمة لأزمة كورونا ولكن لن يكون من ضمنها الاغلاق الشامل مثل ما حدث في شهر مارس الماضي.

احدى النقاط المضيئة التي ظهرت اليوم للاقتصاد البريطاني كانت ظهور إحصائية تفيد أن مبيعات التجزئة البريطانية قد سجلت وتيرة نمو هي الأسرع منذ ابريل من عام 2019 وذلك خلال شهر سبتمبر، حيث أظهر اتحاد الصناعة البريطاني (CBI) ارتفاع رصيد مبيعات التجزئة إلى +11.

الإحصائية أظهرت أن التحسن في بيانات مبيعات التجزئة استمر خلال أشهر الصيف حتى سبتمبر وهو أمر إيجابي، على الرغم من استمرار مخاوف تجار التجزئة من التطورات القادمة لأزمة فيروس كورونا.

وأشار اتحاد الصناعة البريطاني أن إجراءات الدعم المستهدفة ستكون ضرورية خلال الفترة القادمة لضمان استمرار الشركات في العمل خلال المرحلة القادمة من هذه الأزمة.

ومن المقرر أن يعلن وزير المالية ريشي سوناك عن إجراءات جديدة لدعم الوظائف والشركات في وقت لاحق يوم الخميس.

أما عن الجنيه الإسترليني فقد ارتفع بشكل متوسط خلال تداولات اليوم الخميس أمام الدولار وسجل أعلى مستوى عند 1.2780 بعد أن افتتح تداولات اليوم عند 1.2711. يأتي هذا بعد انخفض الإسترليني يوم أمس وسجل ادنى مستوياته في 9 أسابيع عند 1.2673.

شارك المقال