التحليل الأساسي

الذهب يفتتح تداولات الأسبوع على فجوة سعرية بسبب مخاوف الكورونا

الذهب الكورونا

سجلت أسعار الذهب مع بداية تداولات الأسبوع أعلى مستوياتها منذ أسبوعين، وذلك بسبب تصاعد المخاوف في الأسواق العالمية من انتشار الفيروس الصيني الكورونا وتأثيره السلبي على اقتصاد الصين. الأمر الذي دفع المستثمرين في الأسواق العالمية إلى الفرار من الأصول ذات المخاطر العالية واللجوء إلى الملاذ الآمن ليفتتح الذهب تداولات الأسبوع على فجوة سعرية صاعدة.

وصلت أسعار العقود الآجلة للذهب خلال تداولات اليوم إلى مستويات 1579.46 دولار للأونصة، وذلك بحلول الساعة 08:54 بتوقيت غرينتش. وذلك بعد أن افتتح الذهب جلسة اليوم على فجة سعرية صاعدة عند مستويات 1579.57 دولار للأونصة. يُذكر أيضاً أن أعلى مستوى قد وصل إليه الذهب خلال تداولات اليوم كان عند 1588.32 دولار للأونصة، وهو أعلى مستوى للذهب منذ أسبوعين.

مخاوف تفشي الفيروس وراء انتعاش الذهب

يرجع السبب وراء انتعاش المعدن النفيس خلال الفترة القصيرة الماضية إلى تزايد الزعر في الأسواق العالمية من تفشي فيروس الكورونا الصيني، وهو ما كان له دور كبير في تراجع أسواق الأسهم العالمية، نظراً لهروب المستثمرين من الأصول ذات المخاطر العالية في مثل تلك التوترات العالمية.

على نحو متصل ارتفع عدد الوفيات من ضمن المصابين بالفيروس الصيني إلى 81 فرد، في حين وصل عدد المصابين بالعدوى إلى أكثر من 2700 في الصين فقط. من ناحية أخرى بدأت بعض البلدان في اتخاذ إجراءات وقائية سعياً وراء تحجيم انتشار الفيروس أكثر من ذلك.

على صعيدٍ آخر ارتفع زوج الدولار الأمريكي أمام نظيره الين الياباني إلى مستويات 109.12، بعد أن افتح جلسة اليوم على فجوة سعرية هابطة عند مستوى 108.86. ليحاول الزوج الارتفاع بعد ذلك لتغطية الفجوة السعرية.

من جانبه انخفض مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداء الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية إلى مستويات 97.665 نقطة بعد أن افتتح جلسة اليوم عند مستوى 97.680 نقطة.

يحدث هذا في الوقت الذي تتعلق فيه أنظار الأسواق إلى اجتماع الفيدرالي الأمريكي القادم في الفترة بين 28 إلى 29 من الشهر الجاري، وهو الاجتماع الأول للفيدرالي في العام الجديد، الذي سيوضح فيه سياسته خلال العام. في حين تتمحور جميع التوقعات إبقاء الفيدرالي لسياسته النقدية دون تغيير.

شارك المقال