التحليل الأساسي

الدولار الأسترالي يفقد مكاسبه بعد اجتماع المركزي الأسترالي

الدولار الأسترالي

انخفض الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي خلال تداولات اليوم الثلاثاء وذلك بعد تسجيله 6 جلسات متتالية من المكاسب، يأتي هذا بعد قرار البنك المركزي الأسترالي بالإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير والاستمرار في سياسته النقدية.

زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي سجل أدنى مستوى اليوم عند 0.6922 بعد أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 0.6972.

أبقى محافظ البنك المركزي الأسترالي فيليب لوي سعر الفائدة والعائد المستهدف لأجل ثلاث سنوات دون تغيير عند 0.25 ٪، كما هو متوقع في الأسواق. حيث أبقى البنك على سياسته النقدية في ظل ارتفاع معدل الوظائف الجديدة ومبيعات التجزئة مما يشير إلى أن الاقتصاد يتعافى، ولكن تفشي العدوى في ثاني أكبر مدينة في أستراليا يعد تذكرة صارخة بالمخاطر المستمرة.

وقال لوي في بيان بعد الاجتماع "الانكماش كان أقل حدة مما كان متوقعا في السابق، وقد استقرت الأوضاع في الآونة الأخيرة". كان هناك أيضا ارتفاع في الإنفاق على التجزئة استجابة لانخفاض معدل الاصابات وتخفيف القيود في معظم أنحاء البلاد.

هذا ويعتمد البنك المركزي الأسترالي على السلطات المالية لمواصلة ضخ التحفيز في الاقتصاد لتغطية التراجع في النشاط الخاص. ستصدر حكومة رئيس الوزراء سكوت موريسون بيانًا اقتصاديًا في 23 يوليو يحدد الدعم المستمر والمواعيد المحتملة لإنهاء البرامج التحفيزية.

الاقتصاد الأسترالي خسر أكثر من 800 ألف وظيفة في أبريل ومايو وبلغ معدل البطالة 7.1٪، حيث توقعت وزارة المالية أن تصل إلى 8٪ في هذا الربع. لقد كان برنامج JobKeeper الحكومي، الذي يدفع إعانة أجر لإبقاء العمال مرتبطين بالشركات فعالاً في احتواء معدل البطالة. ومن المقرر أن ينتهي البرنامج في سبتمبر، وسيتم مراقبة مصيره عن كثب في بيان حكومة موريسون في يوليو.

الجدير بالذكر أنه عندما سئل فيليب لوي عن العملة الأسترالية الشهر الماضي، قال إنه من الصعب القول بأن سعر الصرف مبالغ فيه بالنظر إلى النواحي الصحية والاقتصادية النسبية لبعض البلدان الأخرى.

شارك المقال