التحليل الأساسي

الاقتصاد الاسترالي يسقط في ركود بسبب وباء فيروس كورونا

الاقتصاد الاسترالي

قال وزير الخزانة الأسترالي يوم الأربعاء أن الاقتصاد الاسترالي سقط في ركود بعدما أظهرت بيانات تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من العام الجاري مع إغلاق قطاعات اعمال كاملة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

قال مكتب الاحصاءات الأسترالي أن الاقتصاد الذي يبلغ حوالي 2 تريليون دولار أسترالي أي ما يوازي 1.39 تريليون دولار قد تراجع بنسبة تصل إلى نحو 0.3% خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في مارس الماضي، والذي يعد أول انخفاض منذ تسع سنوات يمر به الاقتصاد الاسترالي.

من ناحية أخرى وصل معدل النمو السنوي إلى 1.4% وهو الأبطأ منذ الأزمة المالية العالمية لعام 2009، حيث تضرر الاقتصاد من أسوأ موسم حرائق، بالإضافة إلى الجفاف الذي طال أمده ووباء فيروس كورونا الذي أثر بدوره على إغلاق الكثير من الشركات وترك العديد من الناس بدون وظائف.

على نحو متصل صرح وزير الخزانة أيضاً أن الاقتصاد الفرنسي يمر بالطبع في حالة ركود اقتصادي بعد انكماش الناتج المحلي الإجمالي له لأكثر من ربعين متتاليين، وتنبأ أيضاً أنه يتوقع انكماش آخر خلال ربع يونيو والذي سيكون أقوى بكثير مما كان عليه الاقتصاد في الربع الماضي من العام الجاري.

على صعيدٍ آخر كان تراجع استهلاك القطاع العائلي أكبر عبْ على النمو في الربع الماضي مع انخفاض هائل في الانفاق على الملابس والسيارات والنقل والترفيه والفنادق والمقاهي والمطاعم وهو ما أثر كثيراً على أداء النشاط الاقتصادي في استراليا بشكل واضح خلال الفترة الماضية.

تعمقت التداعيات الاقتصادية في استراليا حيث ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا من أقل من 100 في أوائل مارس إلى أكثر من 7000 الآن، مما اضطر الحكومة إلى إغلاق الحدود وتقييد التجمعات بين المواطنين.

تسببت هذه القيود في الاضرار بتجار التجزئة وقلبت سوق العمل الاسترالي حيث فقد 600 ألف شخص عملهن وارتفع معدل البطالة إلى 6.2% في أبريل الماضي. ويتوقع البنك المركزي الأسترالي أن تصل البطالة الأسترالية إلى نحو 10% بحلول يونيو وأن تظل مرتفعة لمعظم عام 2021.

شارك المقال