اخبار العملات

الأسوأ انتهى في قطاع الخدمات الأوروبي ولكن التعافي يحتاج شهور

قطاع الخدمات الأوروبي

أظهرت بيانات صدرت اليوم عن منطقة اليورو أن الشركات قد عانت من انكماش آخر مدمر في نشاط قطاع الخدمات خلال شهر مايو، إلا أن المؤشرات تظهر أن الأسوأ قد انتهى بعد التحسن الذي شهدته مقارنة مع قراءات ابريل، ولكن التعافي التام قد يحتاج إلى شهور ليتحقق.

بدأت الحكومات في جميع أنحاء منطقة اليورو تدريجياً في رفع إجراءات الإغلاق الصارمة المفروضة لاحتواء انتشار الفيروس التاجي الجديد الذي أصاب ما يقرب من 6.4 مليون شخص وقتل أكثر من 379000.

مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الخدمات في منطقة اليورو عن شهر مايو سجل 30.5 مقارنة مع كل من التوقعات والقراءة السابقة بقيمة 28.7. مع العلم أن قراءة المؤشر فوق 50 تدل على انتعاش القطاع والقراءة تحت 50 تشير إلى الانكماش.

قراءة مدراء المشتريات المركب من كل من القطاع الصناعي والخدمي والذي يعتبر مقياس لأداء أنشطة قطاع الأعمال، سجل في مايو 30.9 وكانت القراءة السابقة لشهر ابريل بقيمة 13.6 والتي تعد أقل قراءة يسجلها المؤشر منذ بداية العمل بهذه الإحصائية في منتصف عام 1998.

وبالتالي من المتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو بمعدل غير مسبوق في الربع الثاني من هذا العام، مصحوبًا بأكبر ارتفاع في البطالة شوهد في تاريخ منطقة اليورو.

من جهة أخرى أظهرت بيانات أن أسعار المنتجين في منطقة اليورو تراجعت أكثر من المتوقع في أبريل مع تباطؤ الاقتصاد في الشهر الثاني من إجراءات الاحتواء ضد جائحة فيروس كورونا، لكن البطالة ارتفعت بشكل طفيف فقط متحدية توقعات أكثر تشاؤما.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات، إن مؤشر أسعار المنتجين في دول منطقة اليورو الـ 19 انخفضت بنسبة 2.0٪ على أساس شهري في أبريل من انخفاض سابق بنسبة 1.5%، وانخفض بنسبة 4.5٪ على أساس سنوي وكانت القراءة السابقة منخفضة بنسبة 2.8%.

بينما تراجعت معدلات البطالة على غير المتوقع خلال شهر ابريل لتصبح بنسبة 7.3% وكانت التوقعات تشير إلى ارتفاع بنسبة 8.2% بينما كانت القراءة السابقة مرتفعة بنسبة 7.4%.

هذا ويستمر اليورو في الارتفاع مقابل الدولار للأسبوع الثالث على التوالي حيث سجل اليوم أعلى مستوى منذ 11 أسبوع تقريباً عند المستوى 1.1226 بعد أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1.1166.

شارك المقال