التحليل الأساسي

الأسهم العالمية عند أعلى مستوياتها في 4 أسابيع

الأسهم العالمية

شهدت مؤشرات الأسهم العالمية ارتفاع إلى أعلى مستوياتها منذ أربعة أسابيع خلال تداولات اليوم الاثنين، وذلك مع عودة الانتعاش إلى الأنشطة الاقتصادية في كل من الصين وألمانيا مما قد يعزز النمو العالمي، حتى مع استمرار الإصابات بفيروس كورونا حول العالم.

مؤشر MSCI للأسهم العالمية والذي يعد مقياس لأداء بورصات الأسهم في 49 دولة حول العالم شهد ارتفاع بنسبة 0.7% ليسجل أعلى مستوياته منذ 6 يونيو الماضي وذلك بعد الأداء الإيجابي للأسهم الأوروبية اليوم.

مؤشر يورو ستوكس 600 للأسهم الأوروبية ارتفع بنسبة 1.64% بعد الأداء الإيجابي لأسهم شركات صناعة السيارات والشركات الصناعية وشركات الطاقة والبنوك.

مؤشر فوتسي 100 لأسهم بريطانيا ارتفع بنسبة 1.82% عند 6269.48 نقطة، كما ارتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.51% عند 12717.34 نقطة ومؤشر كاك 40 الفرنسي ارتفع أيضاً بنسبة 1.42% عند 5078.14 نقطة.

من جهة أخرى ارتفع مؤشر MSCI للأسهم الأسيوية وأسهم دول المحيط الهادئ ماعدا اليابان بنسبة 1.6% ليسجل أعلى مستوياته منذ شهر فبراير الماضي في ظل عودة التفاؤل إلى المستثمرين بشكل واضح.

البيانات الأوروبية اليوم ساهمت في تعافي الأسهم الأوروبية والعالمية بشكل كبير، حيث أظهرت تعافي قياسي في الطلبات الصناعية في ألمانيا التي تعد الاقتصاد الأكبر في القارة الأوروبية، هذا بالإضافة إلى ارتفاع مبيعات التجزئة في منطقة اليورو بأعلى مستوياتها منذ بداية احتساب المؤشر.

ساهمت هذه البيانات في عودة الثقة لدى المستثمرين وهو ما انعكس بشكل واضح على أداء الأسهم العالمية اليوم.

تعافي البيانات في الصين التي صدرت الأسبوع الماضي إلى جانب البيانات الأوروبية أعطى لدى المستثمرين توجه أن التعافي الاقتصادي يأخذ شكل V، ولكنه يوضح أيضاً أن العودة إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا قد يستغرق وقت أطول مما تم توقعه من قبل.

هذا وقد استقرت أسعار الذهب اللحظية خلال تداولات اليوم تحت المستوى 1780 دولار للأونصة، وذلك في تراجع مستويات الدولار مقابل العملات الرئيسية إلى جانب بقاء الطلب مرتفع على المعدن النفيس كملاذ آمن في الأسواق المالية.

مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الفيدرالية أمام سلة من 6 عملات رئيسية انخفض اليوم وسجل أدنى في جلستين عند المستوى 96.78 بعد أن افتتح تداولات الأسبوع عند المستوى 97.15.

شارك المقال