اخبار العملات

معنويات منطقة اليورو تتراجع واليورو يحافظ على مكاسبه

معنويات منطقة اليورو

شهدت معنويات الأسواق في منطقة اليورو تراجع كبير للمرة الأولى منذ سبعة أشهر وذلك خلال نوفمبر، حيث تزايدت أعداد الإصابات بفيروس كورونا بعد أن ضربت الموجة الثانية القارة الأوروبية مما أدى إلى تدهور التوقعات بخصوص الاقتصاد خاصة بعد قرارات الاغلاق للعديد من الخدمات والتجزئة.

ثقة المستهلكين في منطقة اليورو انخفضت بقيمة 17.6 في شهر نوفمبر بعد انخفاض سابق بقيمة 15.5 وكانت التوقعات تشير إلى انخفاض بقيمة 17.6. بينما انخفض مؤشر الثقة في القطاع الصناعي بقيمة 10.1 من انخفاض سابق عند 9.2 وكانت التوقعات تشير إلى انخفاض بقيمة 10.8.

أما عن مؤشر الثقة في الاقتصاد وهو المؤشر الأكثر شمولا فقد تراجعت قراءته إلى 87.6 بعد أن كانت قراءة شهر أكتوبر عند 91.1 بينما أشارت التوقعات إلى تراجع بقيمة 86.5.

التراجع الكبير في معنويات الأسواق جاء بعد قرارات الاغلاق التي طبقت في أكبر اقتصادين في منطقة اليورو في ألمانيا وفرنسا، خاصة أن الإحصائية يتم إجراءها في أول أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الشهر.

أما عن اليورو فقد استطاع الحفاظ على مكاسبه مقابل الدولار وذلك بعد أن سجل يوم أمس أعلى مستوياته منذ ثلاثة أشهر عند 1.1940 ليتداول حاليا عند المستوى 1.1922 بعد أن افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1.1910.

شارك المقال